واحة العلوم والتكنولوجيا تشارك في "الأسبوع العالمي لريادة الأعمال"

الدوحة في 17 نوفمبر /قنا/ أقامت واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر سلسلة من ورش العمل في “الاسبوع العالمي لريادة الأعمال” وهو المبادرة العالمية التي تحتفي بالمبتكرين والمبدعين الذين يخلقون فرصا وظيفية ويطلقون شركات جديدة من أجل دفع عجلة النمو الاقتصادي.
وقال بيان صحفي للواحة اليوم إن عددا من الخبراء من الشركات العاملة في واحة العلوم والتكنولوجيا شارك في ورش العمل، حيث قاموا بعرض أبحاثهم حول كيفية تأسيس الشركات وتطويرها، وأساسيات نماذج العمل لديهم وأهم عوامل النجاح لمواجهة تحديات بيئة الابتكار الحديثة.
وأضاف أن من بين أبرز المتحدثين السيد عمران الكوراي، المدير التنفيذي لشركة الخليج الأخضر (غرين غلف)، إحدى الشركات العاملة في استشارات التكنولوجيا الصديقة للبيئة ومشاريع تطوير الأعمال، ومقرها واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر، في حين كان المتحدث الثاني محمد التكريتي، الشريك والمدير التنفيذي لشركة iHorizons، أما المتحدث الأخير فقد كان حسين النويري، مدير شركة Wimatek Systems.
وقال السيد حمد الكواري المدير العام لواحة العلوم والتكنولوجيا في قطر في كلمة تضمنها البيان، إن ريادة الأعمال هي أحد أساسيات عمل الواحة، بل وتعتبر أحد أهم أهدافها الرئيسية، حيث تقوم بقديم الدعم اللازم للشركات المبتدئة من خلال توفير وسائل المعرفة وتنمية المهارات والبنية التحتية االقوية، وكذلك الدعم المالي.
وأضاف “نحن نفخر بما قدمناه في الفترة القصيرة الماضية منذ انطلاقتنا، وعلى أتم استعداد لمشاركة خبراتنا، ومن المهم أن تشارك واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر بفاعلية في هذه المبادرة العالمية”.
وذكر البيان أن الحضور شاركوا بفعالية في ورش عمل “ليغو Lego”، وهي مجموعة من ورش العمل التي تهتم بصقل وتنمية المهارات لدى الأفراد حيث أقيمت أولى ورشات العمل تحت عنوان “طرق اللعب الجاد مع ليغو وهدفت إلى تطوير أساليب اتخاذ القرار، والثقة بالنفس، وتطوير مهارات إدارة المشاريع”.
كما أقيمت ورشة عمل أخرى تحت عنوان “بناء الجسور مع ليغو” والتي تدور حول كيفية التواصل وبناء جسور التفاهم مع أفراد الفريق الواحد وتطوير الأداء الذاتي في الوقت نفسه. لتنظم بعدها ورشة العمل الثالثة “سباق الجائزة الكبرى للابتكار مع ليغو” وهي مزيج من الابداع والمخاطرة والمحاكاة حيث خاض المشاركون فيها تحدياً حقيقياً لتصميم سيارة قوية تستطيع السفر لمسافات طويلة.
يذكر أن هذه المبادرة تهدف إلى رفع الوعي لدى المجتمعات في جميع أنحاء العالم لمساعدتهم على استكشاف مهاراتهم وقدراتهم في ريادة الأعمال وصقل مهاراتهم الإبداعية من خلال الأنشطة والفعاليات المحلية والعالمية.
وهي تهتم بتمكين المشاركين من الالتقاء بنماذج ناجحة في مجال ريادة الأعمال والتعرف على الآليات والممارسات الناجحة في هذا المجال من خلال سلسلة من الندوات وورش العمل التفاعلية.
وكانت المبادرة انطلقت لأول مرة في العام 2008 عندما اعلن فعالياتها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق غوردن براون، وكارل شارم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة يونغ ماريون كوفمان. ومنذ ذلك الحين، توسّعت لتشمل 115 دولة حول العالم، مع تنظيم ما يُقارب 24 ألف مؤسسة عالمية لأكثر من 73 ألف نشاط وفعالية، يشارك فيها ما يزيد على 7 ملايين شخص.
وتعتبر واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا التي تقع في المدينة التعليمية وتستفيد من مجموعة من الجامعات البحثية، مؤسسة وطنية تعنى بتنفيد العلوم التطبيقية وتوفير التكنولوجيا التجارية في أربعة مجالات هي الطاقة والبيئة وعلوم الصحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
وتدعم واحة العلوم النمو الاقتصادي والبشري في دولة قطر وهي وجهة دولية للبحوث التطبيقية والابتكار وريادة الأعمال وبالاضافة إلى المراكز الخاصة بها، تضم قائمة الأعضاء بالواحة بعض الشركات الصغيرة والمؤسسات الدولية والبحثية التي التزمت جميعها بتمويل مشاريع جديدة ووضع ملكيات فكرية من أجل تعزيز مهارات إدارة التكنولوجيا وتطوير منتجات جديدة تماشياً مع الرؤية الوطنية للدولة.

Leave a Reply