مجلة " الإعلام والعصر " : 2012 عام الإعلام بامتياز في الإمارات

مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام / مجلة الإعلام والعصر / إصدار

أبوظبي في 7 يناير/ وام / أكدت مجلة ” الإعلام والعصر ” التي يصدرها مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام في افتتاحيتها تحت عنوان” 2012 سنة الإعلام في الإمارات بامتياز” .. أن الإعلام شكل في دولة الإمارات أولوية تنموية شأنه شأن التعليم والصحة والثقافة حيث سعت دولة الإمارات إلى اثراء أدواته ومحتواه إيمانا بأهمية هذا المجال في ظل الثورة التكنولوجية الهائلة التي يشهدها العالم ويواكبها الوطن العربي.

وتضمنت إفتتاحية العدد العشرين من المجلة لشهر يناير الجاري أهم الأنشطة الإعلامية التي تمت خلال العام الماضي من فعاليات ودورات تدريبية وإطلاق مجلات وصحف وقنوات فضائية.. فيما تضمن العدد مجموعة من المقالات والحوارات والتحقيقات ذات العلاقة بالشأن الإعلامي وقضاياه الراهنة.

وأشار خالد عمر بن ققة مدير تحرير المجلة في مقاله الشهري بعنوان ” طاووس الإعلام العربي إلى الملتقى الذي نظمته جامعة الجزيرة في دبي بداية شهر ديسمبر الماضي تحت عنوان” الإعلام الواقعي وتداعياته ” الذي جمع عددا من أهل الاختصاص المشهود لهم في مجال الإعلام.

وأضاف أن الملتقى أثار العديد من التساؤلات وأهمها .. مادام الإعلام بهذه القوة التي يتحدث بها الخبراء وأهل الاختصاص فلماذا لم تتغير أنماط التفكير لدى الشعوب العربية وعلاقاتها الاجتماعية..ولماذا على مستوى أوسع يؤخذ من الإعلام أقبحه وأمره وليس أحسنه وأعذبه .. وإلى متى ونحن نتحدث من منطلق وعظي مستهلك لا يشد لأهله الرحيل إلا عند قراءة مقالاتهم أو الاستماع أو مشاهدة برامجهم أو التفاعل للحظة مع تغريداتهم.

وتناولت المجلة ضمن ملف الشهر ” علاقة الصحافي بالمصدر ” من خلال مجموعة من الموضوعات والإستطلاعات حيث رأت أمينة بن طوطاح من الإمارات من خلال آراء بعض الإعلاميين في الدولة بأن مكاتب العلاقات العامة هي الوسيط الوحيد بين الإعلاميين والمصدر .. بينما رأى محمد أبو الفضل أن علاقة المصدر بالصحافي في مصر رهينة بالمصالح المشتركة.

من جهته أكد شفيق طاهر من خلال آراء صحافيين لبنانيين أن علاقة الصحافي بمصدره محل نقاش دائم أما حسان زهار فاعتبر أن هذه العلاقة في الجزائر هي خدمة شخصية من المسؤولين وهي عبارة عن تسريبات وصدقة إعلامية الأمر الذي يطرحه سعيد نمسي من باريس من خلال أمثلة في الصحافة الفرنسية تؤكد التخاذل مع المصادر وظلامية الجانب الآخر .. بينما أشار الأستاذ الدكتور هاشم حسن التميمي عميد كلية الإعلام في جامعة بغداد في ختام الملف إلى المصادر الإخبارية ونهاية الإعلام.

من جانبها أجرت جنات بومنجل حوارا مع زهور ونيسي الأديبة وأول امرأة ترأس تحرير مجلة نسائية في الجزائر تحدثت من خلاله عن مسارها وتجربتها في الإعلام والأدب والعمل السياسي .

كما أجرت المجلة حوارا مع القاصة الإماراتية عائشة الكعبي تحدثت فيه عن تجربتها في الكتابة والترجمة والنشر مؤكدة أنها ليست من أطفال الإعلام المدللين فيما أجرت المجلة حوارا مع الكاتبة نبيهة محيدلي الفائزة بجائزة اتصالات لكتب الطفل حيث قالت إن الكتابة للطفل تعاني من استسهال المريدين.

وتضمنت المجلة مجموعة من المقالات والترجمات لأهم الكتاب الإمارتيين والعرب.

مل / دن / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/دن/ز ا

Leave a Reply