شركة ملتووتر تطلق الجيل الجديد من حل المعلومات الاستخبارية لوسائل الإعلام

- حل ملتووتر الجديد يراقب بصورة متواصلة مليارات المحادثات التحريرية والمدونات ووسائل الإعلام الاجتماعية ويقدم المعرفة المطلوبة لإدارة ماركة تجارية والبقاء متقدما على المنافسين

سان فرانسيسكو، 17 آذار/ مارس، 2015 / بي آر نيوزواير — أعلنت شركة ملتووتر، وهي شركة عالمية بارزة في حلول استخبارات وسائل الإعلام، اليوم، عن إطلاق منتج جديد تم تصميمه لاتصالات الشركات وغيرها من أصحاب اتخاذ القرار في الشركات للبقاء مطلعين على ما يحدث في مليارات المحادثات التحريرية والمدونات ووسائل التواصل الاجتماعية في الوقت الحقيقي. ويعمل حل ملتووتر على استخلاص المعلومات المطلوبة لإدارة شركتك وفهم منافسيك والبقاء مطلعا على أحدث التوجهات في الصناعة. هذا المنتج هو الأحدث في سلسلة من الابتكارات التكنولوجية وتم بناؤه على وعد توفير المعلومات من البيانات الخارجية من أجل مساعدة المؤسسات على اتخاذ قرارات أفضل تقوم على المعلومات.

وقال جون ليسيغون، المؤسس والرئيس التنفيذي لملتووتر، “معظم الشركات تنفق الكثير من الجهد على البحث في البيانات الداخلية، ولكنهاتقلل من أهمية المعلومات التجارية التي يمكن استخراجها عن طريق البحث في كمية كبيرة من المعلومات المتاحة علنا ​​علىشبكةالانترنت. وقد مهد التقدم في علوم البيانات الطريق أمام فئة جديدة من استخبارات الأعمال التجارية. لقد استعنا بهذا لإعادة بناء منصة ملتووتر من الألف إلى الياء لتقديم معلومات من الخارج في الوقت الحقيقي والتي يمكن استخدامها لدفع استراتيجية الأعمال.”

وقال جاي فاميكو، مدير ممارسة التكنولوجيا في شركة سيرياس ديسجنز “على الشركات أن تنظر أبعد من نظم تقارير الأعمال الداخلية والخروج إلى البيانات الخارجية، سواء المنظمة منها أو غير المنظمة، من أجل الحصول على صورة كاملة وفهم لأسواقها. هذا من الصعب القيام به بما يتعدى التعقيد التقني، حتى فرق علوم البيانات ستجد أن من الصعب عليها تأمين اهتمام أصحاب المصلحة الداخليين. ومع ذلك، فمع إطلاق الأدوات سهلة الاستخدام في السوق، فإننا سنرى زيادة في المنؤسسات التي تستخدم البيانات الخارجية لاتخاذ القرارات اليومية.”

زبائن ملتووتر الـ 23,000 يبحثون بالفعل في الخارج، أي وراء نظم التقارير الداخلية لعالم تتغير فيه المعلومات باستمرار. وهم يعرفون أن هناك عوامل خارجية يمكن أن تكون هامة مثل العوامل الداخلية، وأن نطاق مجتمع المؤثرين يتوسع، وأن السمعة يمكن أن تتغير في غضون دقائق. وللتعامل مع هذه البيئة المتغيرة، تحتاج المنؤسسات إلى التحول إلى استخبارات وسائل الإعلام في الوقت الحقيقي.

وقال زبير تيمول، مدير منطقة ملتووتر في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا “إن صنع القرار هو عنصر أساسي في نجاح الأعمال. القرارات التي تستند إلى المعرفة والمنطق السليم يمكن أن تقود مؤسسة الأعمال للنجاح على المدى الطويل، ولكن إذا كنت لا تبحث في أبعد من البيانات الخاصة بك فمكن الممكن أن تفوت فرصة في السوق أو فجوة في استراتيجية مؤسستك.”

وقد تمت إعادة تصميم حل ملتووتر الجديد بالكامل بتجربة المستخدم الحديثة وسير العمل للمساعدة في:

• التخلص من الضجيج – العثور على المعنى في المليارات من المحادثات وتحديد ما هو مهم
• تتبع السوق ومعرفة تأثيرها عليه–استخدام التحليلات وواجهات الوقت الحقيقي لإلغاء التخمين من اتجاهات السوق وأداء الحملة
• التواصل مع المؤثرين الرئيسيين – دفع محادثة في أي قناة من خلال تقديم المحتوى المناسب للجمهور المناسب
• قارن العلامة التجارية الخاصة – قياس أدائها في مواجهة المنافسة

وقال ريتشارد بورين، مدير الاتصالات في مؤسسة تاكس، “لا يجب على الأدوات أن تملي عليك كيف تعمل، بل عليها أن تساعدك على عمل ما تعمله بأفضل طريقة ممكنة. منصة ملتووتر الجديدة توفر الحرية والرقابة التي أريدها أنا في دائرة علاقات عامة. التحليلات الجديدة في الوقت الحقيقي، واجهة المستخدم الرسومية المحدثة، وأوقات التحميل الأسرع تساعدني في العمل بصورة أذكى وأكثر فعالية.”

حل ملتووتر الجديد متوفر فورا في 13 لغة. لمعرفة المزيد، وطلب التسعيرة، يرجى زيارةwww.meltwater.com.

مرحبا بكم إلى ملتووتر الجديدة. أهلا بكم إلى الخارجي الداخلي.

نبذة حول شركة ملتووتر
شركة ملتووتر تساعد الشركات على اتخاذ قرارات أفضل، وأكثر استنارة على أساس معلومات من الخارج. نحن نعتقد أن استراتيجية العمل سيتم تشكيلها على نحو متزايد بفضل المعلومات من البيانات المتوفرة على شبكة الإنترنت. المؤسسات ستبدأ في البحث في الخارج، وراء نظم التقارير الداخلية الخاصة بها إلى عالم من البيانات المتغيرة التي تنمو باستمرار. عملاؤنا يستخدمون هذه المعلومات لاتخاذ القرارات في الوقت المناسب على أساس تحليل الوقت الحقيقي. أكثر من 23،000 شركة تستخدم منصة استخبارات وسائل الاعلام الخاصة بملتووتر للبقاء على اطلاع على المليارات من المحادثات على الانترنت، واستخراج الأفكار ذات الصلة، واستخدامها لإدارة استراتيجية العلامة التجارية، والبقاء في صدارة المنافسة. ومع 50 مكتبا في ست قارات، تكرس ملتووتر نفسها لتقديم خدمة عالمية شخصية مبنية على الخبرات المحلية. تشغل شركة ملتووتر أيضا مدرسة ملتووتر الريادية للتكنولوجيا (MEST)، وهي منظمة غير ربحية مكرسة لرعاية الأجيال القادمة من رجال الأعمال. لمزيد من المعلومات، تابع شركة ملتووتر على Twitter, Facebook, LinkedIn, YouTube، أو قم بزيارة www.meltwater.com.

Leave a Reply