شركة أحمد القصيبي وإخوانه تكسب حكمين في جزر كايمان ضد شركات معن الصانع، القضية ستمضي إلى المقاضاة

واشنطن، 20 نيسان / أبريل، 2014 / بي آر نيوزواير — يوم الإثنين، 14 نيسان / أبريل، 2014، كسبت شركة أحمد القصيبي وإخوانه حكمين قضائيين في محاكم جزر الكايمان ضد 10 شركات أسسها معن الصانع كمكون رئيسي أوفشور لمخطط التحايل الذي أداره من المملكة العربية السعودية.

وقال سايمون شارلتون، الرئيس التنفيذي بالوكالة والرئيس التنفيذي لإعادة هيكلة شركة أحمد القصيبي وإخوانه: “نحن الآن أصبحنا أقرب خطوة من استعادة الأموال التي سرقها معن الصانع من شركة أحمد القصيبي وإخوانه والمؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم، ومن ثم قام بتخبئتها في شركات وهمية في جزر الكايمان. لقد منحت المحكمة في جزر الكايمان بالفعل  حكما قضائيا بمبلغ 2.5 مليار دولار لشركة القصيبي ضد معن الصانع شخصيا في هذه القضية، ونحن واثقون من نتيجة مماثلة فيما نتقدم إلى المقاضاة ضد شركاته ومديريها.”

الحكمان متعلقان بتقاض رفعته شركة أحمد القصيبي وإخوانه في العام 2009، مدعيا أن شركة الصانع وشركاته التي مقرها جزر الكايمان شاركت في الاحتيال معا وأن تلك الشركات كانت مستفيدة من مليارات الدولارات التي تم الحصول عليها من العملية. جميع الشركات هي الآن في حالة التصفية، وكثير منها ترفع قضايا إلى المحكمة في جزر الكايمان لرفض المطالبات ضدها.

الحكم الأول في الأسبوع الماضي يتعلق بطلب تقدمت به تسع شركات تدار من قبل غرانت ثورنتون. في العام الماضي، رفضت محكمة الكايمان طلبا بشطب جزء كبير من مطالبات شركة القصيبي، ولكنه تقدم باستئناف ضد الحكم. يوم الاثنين، رفضت محكمة الاستئناف في الكايمان هذا الطلب، وعلى هذه الشركات الآن أن تواجه محاكمة مطالبات القصيبي ضدها.

الحكم الثاني هذا الأسبوع يتعلق باستئناف من شركة القصيبي ضد قرار العام الماضي برفض الدعوى ضد شركة أخرى من شركات آل الصانع، وتدعى  SIFCO No. 5. وقد اتفقت محكمة الاستئناف مع شركة القصيبي وقلبت قرار المحكمة الابتدائية برفض تلك الدعوى. وهكذا فإن القضية ضد SIFCO No. 5 ستسير الآن المضي للمحاكمة جنبا إلى جنب مع شركات الصانع الأخرى.

وفي نفس القضية، فازت شركة القصيبي بالفعل في الحصول على مكافأة انتقالية بقيمة 2.5 مليار دولار ضد الصانع نفسه، وهي مكافأة طعنت فيها بقوة قبل الشركات التي تدار من قبل غرانت ثورنتون. وفي رفضه حجج الشركات، خلص قاضي القضاة في محكمة كايمان إلى أن “هنالك هي براءة وهي ثبت الآن أنها احتيال.”

وينبغي أن يكون حكم هذا الاسبوع أخبارا إيجابية للبنوك التي تؤكد مطالبات ضد شركة القصيبي للأموال التي فقدتها نتيجة لمخطط الصانع. وكانت شركة القصيبي قد أعلنت مؤخرا أنها دعت المؤسسات المالية التي لديها مطالبات ضد الشركة لحضور اجتماع في دبي، الإمارات العربية المتحدة في 7 ايار/مايو عام 2014، وهو الاجتماع الذي ستطرح فيه شركة القصيبي شروط اتفاق تسوية شاملة معها. وسوف تستند هذه التسوية المقترحة إلى الأصول الحالية الخاصة بشركة القضيبي والأموال التي يمكن استردادها في المستقبل من السيد الصانع وشركاته، بما في ذلك تلك الموجودة في جزر الكايمان.

 

Leave a Reply