سلطان يشهد إنطلاق مهرجان الشارقة للشعر العربي ..

سلطان / مهرجان الشارقة للشعر العربي / حضور .

الشارقة في 20 يناير / وام / شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مساء اليوم بقصر الثقافة في الشارقة حفل انطلاق فعاليات مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الحادية عشرة الذي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ممثلة ببيت الشعر.

بدأت الفعاليات ـ التي تستمر حتى الخميس المقبل ـ بوصول صاحب السمو حاكم الشارقة راعي الحفل حيث كان في استقباله الشيخ خالد بن عصام بن صقر القاسمي مدير عام دائرة الطيران المدني والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي مدير مكتب سمو الحاكم.

حضر الحفل سعادة محمد جمعة بن هندي رئيس المجلس الاستشاري لامارة الشارقة وسعادة عبد الرحمن بن علي الجروان المستشار بالديوان الأميري وسعادة اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة وسعادة خميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى وسعادة سالم عبيد الشامسي رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة وسعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام وسعادة محمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وسعادة صلاح محمد البعيجان سفير دولة الكويت لدى دولة الإمارات وعدد من أعيان البلاد وجمع غفير من الأدباء والمثقفين الشعراء والإعلاميين.

كانت أولى فقرات الحفل قد انطلقت بكلمة لسعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام رحب في مستهلها بالحضور .. وقال إن الشارقة ترحب بضيوفها الكرام من شعراء وأدباء في مهرجانها الشعري الذي انتظم منذ سنوات تقديرا لمكانة الشعر وأثره البارز في الأدب العربي وهكذا هي الشارقة في تعاملها مع الثقافة توزع وتنظم وقتها على خارطتها الزمنية وتخص من أيامها أيامًا لفن من الفنون وإبداعٍ من الإبداعات “.

وأضاف سعادته ” تمضي بفضل من الله سبحانه وتعالى إلى سوية ثقافية تنموية أرادها فكر من اشتغل في سبل تعزيز رفعة أمته وقلب تشرب حبا بتراب وطنه بتلك الرعاية التي تجلت في أسمى معانيها وتحظى الثقافة برعاية صاحب السمو حاكم الشارقة حيث حرص سموه على تنمية الإبداع العربي وتمكين شبابه منه وتقدير رواده وشواهد ذلك عديدة بدأت من أرض الإمارات وبلغت إلى أقصى مدى من الوطن العربي العزيز”.

وأكد في ختام كلمته أن أجواء شعرية شاعرية ستعم الشارقة خلال هذه الأيام ستعبر عنها قوافي إبداع ضيوف مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الحادية عشرة .. متمنيين لهم النجاح والتألق .

بعدها دعي صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للتفضل بتكريم شخصيتي المهرجان لهذا العام والتي حصل عليها كل من الشاعر عبدالعزيز إسماعيل من دولة الإمارات والشاعر الدكتور خليفة الوقيان من دولة الكويت .

وقدم الشاعر عبد العزيز إسماعيل كلمة بمناسبة تكريمه بدأها بالشكر والثناء لصاحب السمو حاكم الشارقة ولامارة الشارقة ودائرة الثقافة والإعلام على اختياره ضمن المكرمين في هذه الدورة من المهرجان .. وقال موجها كلامه لصاحب السمو حاكم الشارقة ” أروع ما فيك أيها الرجل أن الله منحك السيادة على الكلمة قبل أن تؤتى السيادة على الناس فأنت بحق صاحب سيادتين ومن الصعب الحديث عنك فمهما أطنبنا ومهما أطلنا فيبقى حديثنا عنك قاصر .. اختصر كل الكلمات بكلمه واحده أقولها لك : شكرا “.

ثم القى الشاعر اسماعيل قصيدة بعنوان ” العود أحمد ” وكانت ردا على خطاب قد استفزه في فترة كان هو بعيدا فيها عن كتابة الشعر.

كما قدم الشاعر الدكتور خليفة عبد الله الوقيان كلمة أثنى فيها على دور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في خدمة الثقافة والمثقفين بشكل عام والشعراء بشكل خاص ثم ألقى قصيدة من ابداعاته المتميزة.

وأسهم الشاعران إسماعيل والوقيان في رفد المكتبة العربية بالكثير من الدراسات حول الشعراء العرب والجديد في مفارقات الشعر العربي وتطلعاته والكثير من القصائد التي شكلت رافدا حقيقيا للمكتبة الشعرية العربية.

ويعد الوقيان أحد مؤسسي رابطة الأدباء الكويتيين وله عضوية في كل من مجلس إدارة مركز الدراسات والبحوث الكويتية وهيئة تحرير المجلة العربية للعلوم الإنسانية وهيئة تحرير سلسلة كتب عالم المعرفة وهيئة تحرير مجلة الثقافة العالمية ومجلس إدارة المجلة العربية للعلوم الإنسانية التابعة لجامعة الكويت بالإضافة إلى مجلس الجوائز بمؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

ومن أبرز مؤلفات الوقيان المبحرون مع الرياح وهي مجموعة شعرية الطبعة الأولى عام 1974 وكتاب القضية العربية في الشعر الكويتي صدر في عام 1977 وتحولات الأزمنة مجموعة شعرية صدرت عام 1983 وله شعر البحتري وهي دراسة فنية صدرت عام 1983 بالإضافة إلى ذلك له مؤلفات الخروج من الدائرة مجموعة شعرية صدرت عام 1989 وحصاد الريح وهو ديوان شعر صدر عام 1995 بالإضافة إلى ديوان خليفة الوقيان مختارات صدر عام 1995.

أما الشاعر الإماراتي عبد العزيز إسماعيل الحاصل على ليسانس لغة عربية من جامعة القاهرة عام 1963 فقد عمل قنصلا لدولة الإمارات في إيران لمدة أربع سنوات وعضوا دبلوماسيا في جنيف وعضوا في الوفد الدائم للأمم المتحدة لثلاث سنوات ومن مؤلفاته السيمفونية العاشرة من إصدارات دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة.

عقب ذلك قدمت فرقة النهام لوحة شعرية بعنوان ” كوكب الأنوار ” عبرت من خلالها عن إمارة الشارقة كونها حاضنة للثقافة والأدب.

وشارك في أولى الأمسيات الشعرية للمهرجان كل من الشاعر الاماراتي كريم معتوق والشاعر السعودي محمد زايد الألمعي وقدم لهما الإعلامي محمد ماجد السويدي.

ويستضيف مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته الحالية شعراء من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومن فلسطين ومصر وتونس والجزائر والمغرب وليبيا والأردن ولبنان والسودان والعراق واليمن.

ويضم المهرجان إلى جانب إقامة الأمسيات الشعرية عددا من الجلسات النقدية الصباحية والتي تدور محاورها حول ” القراء الثقافية للنص الشعري ” علما بأن جميع الامسيات تقام في قصر الثقافة بينما تعقد الجلسات الصباحية في بيت الشعر بالشارقة.

وام / مل

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/أ ظ/ع ا و

Leave a Reply