سلطان بن زايد يحضر نهائي سباق السلوقي العربي "سباق التحدي"

سلطان بن زايد / مهرجان سلطان بن زايد لسباق الابل التراثي / سباق السلوقي.

سويحان في 14 فبراير / وام / حضر سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الامارات اليوم السباق النهائي للسلوقي العربي “سباق التحدي ” ضمن فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لسباق الابل التراثي الذي تتواصل فعالياته في ميدان السباق التابع لنادي تراث الإمارات في سويحان وتختتم بعد غد.

وينظم النادي هذه الفعالية الرياضة التراثية للسنة الثالثة على التوالي بالتنسيق مع نادي السلوقي العربي الذي رحب مديره بالمشاركة ضمن فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للابل لإضفاء لون تراثي جديد على أنشطة وفعاليات المهرجان وقد وفر النادي لمالكي ومحبي السلالة الأصيلة للسلوقي العربي المكان المناسب لتجربة خبرات الصيد التراثي في بيئته الطبيعية لتعزيز الوعي بهذا الموروث التاريخي الذي يعد جزءا مهما من التراث العربي.

وأعرب مسلم العامري المشرف العام على بطولة السلوقي العربي عن سعادته بما انتهي اليه السباق حيث تقيد جميع المشاركين بشروط السباق من نظم ولوائح واستحقوا هذا الفوز الكبير وحصد الأوائل سيارات الدفع الرباعي ..بينما حصل الآخرون على جوائز عينية ونقدية قيمة.

وجاءت النتائج كالتالي .. في الشوط الأول إناث فازت بالمركز الأول السلق “لسعة” لمالكها سيف بن حمد الشامسي ونال سيارة وحصلت على المركز الثاني السلق “تمة” لمالكها ذياب عيسى الفلاحي ..بينما نالت المركز الثالث السلق “خملة” لمالكها سيف محمد الكتبي.

وفي الشوط الأول ذكورا فاز بالمركز الأول السلق “دنهل” لمالكه علي عيسى الفلاحي ونال سيارة وفاز بالمركز الثاني السلق “ساروخ” لمالكه الشيخ زايد المر آل مكتوم وفاز بالمركز الثالث السلق “مدلل” لمالكه عيد بن سيف الكتبي.

وعن كيفية احتساب نتيجة السلوقي الفائز ..قال العامري إنه يتم احتساب النتيجة من انطلاق السلوقي من خط البداية وانتهائه عند خط النهاية ولا تحتسب نتيجة من يخرج عن ميدان السباق ..كما يتم احتساب زمن السباق والمسافة والسرعة اضافة الى حمل السلوقي للشريحة الاكترونية التعريفية “المايكروشيب ” لاثبات الملكية.

وعبر الفائزون عن شكرهم وتقديرهم لاهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بهذه الرياضة العربية الاصلية وقالوا ان لهذه المسابقة دورا كبيرا في حفظ وإبراز الموروث الشعبي العربي للأصالة التراثية والتي كانت جزءا من حياة الفرد العربي في مساعدته على العيش.

ويشهد يوم غد انطلاق الجولة الاولى منسباق الابل التراثي الاصيل في دورته السادسة والعشرين وتتضمن 9 اشواط للمتنافسين من أعمار 21 الى 70 عاما بمسافات ما بين 500 متر إلى 3000 متر وينال الفائز الأول من كل شوط جائزة مالية بقيمة خمسين الف درهم.

يذكر أن لجنة تسجيل المهرجان أنهت مبكرا كافة استعداداتها الفنية والإدارية لتسجيل الراغبين في المشاركة والمنافسة في أشواط السباق الذي يتضمن في يوميه 18شوطا.

وأعلنت اللجنة أن الإقبال من محبي هذه الرياضة وحجم المشاركة سيكون كبيرا في المنافسة التي تشكل ملتقى تراثيا للحفاظ على تقاليد رياضة الهجن ومفرداتها الأصيلة كما كانت عند مجتمع الآباء والأجداد.

وحرص سمو رئيس النادي راعي المهرجان وكعادته على متابعة سير العمل والاستعدادات ومتابعة التسهيلات والإجراءات المقدمة للمشاركين وفق التعليمات واللوائح والشروط المنصوص عليها والتي تكفل تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص للجميع لإبراز هذا السباق بصورة مشرقة تليق بمستوى هذه الرياضة ومشروع النادي في تعزيز ثقافة التراث والمحافظة على الموروث الشعبي وخلق روح التعاون والتكاتف بين أبناء الإمارات.

ومن المظاهر اللافتة في الدورة الحالية للمهرجان الحضور المبكر جدا للمتنافسين ما يؤشر على حماسة قوية للمشاركة والالتزام بمواصفات وشروط المهرجان وكذلك الحضور المبكر للجنة العليا المنظمة واللجان الفرعية مثل لجان التسجيل والترقيم والتقييم لتنفيذ الفعاليات في مواعيدها المقررة.

وتتجاوز مدينة سويحان في أيام سباق الابل التراثي الاصيل السادس والعشرين الذي يقام غدا وبعد غد حدود الكرم العربي المعهود ..ومن المظاهر الطيبة التي يفرزها هذا السباق هو التأكيد على صورة الكرم العربي الأصيل عند أهل الإمارات فمنذ مساء أمس استضاف أهل سويحان عددا كبيرا من ملاك ومربي الإبل من خارج أبوظبي في عزبهم المخصصة لإيواء الإبل المشاركة مع تقديم واجب الضيافة ..كما أتاحت صحراء سويحان ورمالها الذهبية فرصة لمزيد من تدريب الإبل المشاركة والتمهيد لانطلاقها بقوة في السباق.

كما انتعشت المجالس التراثية التي تعكس صورة عن تلك المجالس التي كانت تعقد قديما في أجواء صحراوية بديعة تفضي إلى حوارات وأحاديث حول الإبل والصحراء والبادية وفنونها في إطار يكشف عن أهمية الدور الذي تلعبه مثل هذه السباقات في حياة المجتمع الإماراتي وتحقيق حالة إنسانية فريدة تتكامل مع المظاهر الأخرى من إقامة بيوت الشعر والخيام ومرور قوافل الإبل وتجمعات المشاركين بما ينسجم مع توجيهات سمو رئيس النادي بضرورة توفير كافة احتياجات المتنافسين والضيوف لا سيما ان هذا السباق يستقطب عددا كبيرا من الدبلوماسيين العاملين في الدولة والإعلاميين والأسر والعائلات من المواطنين والمقيمين والسياح والزوار ومشاركة أعداد كبيرة من طلبة مراكز النادي التابعة لإدارة الأنشطة والسباقات البحرية بتقديم عروض تراثية متنوعة ما يوحي في النهاية بمهرجان تراثي ثقافي كبير.

وبدت سويحان برمالها الذهبية منذ فجر اليوم عروسا تراثية تزينت لاستقبال ضيوفها وتقديم مشهديه تراثية رائعة لهم ولتصبح بذلك المحطة الأغلى والمكان الأثير الذي تلتقي فيه الإبل العربية الأصيلة على مستوى الامارات والمنطقة وفرسانها من شباب وشواب وناشئة نذروا أنفسهم جميعا للمحافظة على جزء مهم من تراثهم العريق بالإضافة إلى تحريك الأجواء الاقتصادية وتنشيط الجانب الإنساني حيث تلتقي فئات مختلفة من المجتمع في بقعة واحدة وفي إطار احتفالية فريدة تحقق وحدة الشعب المستمدة من ثمار مسيرة الاتحاد الظافرة التي يقودها بعزم واقتدار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.

وتشارك وزارة البيئة والمياه في مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للإبل في سويحان من أجل تعريف جمهور السوق الشعبي والمهرجان بما تقدمه الوزارة من إرشادات وتعليمات للناس كي يكونوا على دراية للحدّ من الإسراف في المياه والمحافظة على البيئة.

كما وزع جناح الوزارة على مرتادي السوق الشعبي مطبوعات إرشادية منها لمربي الإبل والرفق بالحيوان والزراعة بدون تربة والصقور المهددة بالانقراض والمدرجة تحت اتفاقية سايتس إضافة إلى توزيع مطبوعات تعريفية بأهم أنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض كالحبارى.

كما يشارك المستشفى الإماراتي الألماني في المهرجان من خلال طاقمه الطبي طيلة أيام المهرجان ويقدم خدماته الطبية والعلاجية للحالات الطارئة في سويحان.

/خ/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/ر ع/مص

Leave a Reply