دراسة جديدة لمؤسسة كومب تي آي أيه تجد أن علاقة التكنولوجيا بنجاح الأعمال تنمو بصورة أقوى لدى الشركات في الشرق الأوسط

لندن، 15 أيار / مايو، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — كشفت دراسة بحثية جديدة أصدرتها مؤسسة “كومب تي آي أيه”، CompTIA وهي الرابطة غير الربحية لصناعة تكنولوجيا المعلومات، أن دور تكنولوجيا المعلومات في وضع الأولويات الاستراتيجية وتحقيق النجاح التجاري للشركات آخذ في النمو في الشرق الأوسط وحول العالم.

الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20130107/DC38135LOGO

View%20Larger%20Photo دراسة جديدة لمؤسسة كومب تي آي أيه تجد أن علاقة التكنولوجيا بنجاح الأعمال تنمو بصورة أقوى لدى الشركات في الشرق الأوسط

Logo

وكشفت الدراسة أن نسبة أكثر من 90 بالمئة من مؤسسات الأعمال في الشرق الأوسط التي تم استطلاعها قالت إن التكنولوجيا باتت مهمة أو مهمة جدا لنجاحها؛ وأن 86 بالمئة منها تخطط لزيادة الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات هذا العام، و62 بالمئة تتوقع توظيف موظفين في قطاع تكنولوجيا المعلومات في العام 2013.

وتعتمد دراسة مؤسسة كومب تي آي أيه “اعتماد التكنولوجيا دوليا وقضايا القوى العاملة” على مسح لأكثر من 1,250 من المسؤولين التنفيذيين في مؤسسات الأعمال وقطاع تكنولوجيا المعلومات في مختلف بلدان العالم، بما في ذلك سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وتتوقع نسبة 69 في المئة من المديرين التنفيذيين في مؤسسات الأعمال في الشرق الأوسط تحسن ظروف الأعمال التجارية في العام 2013. ويقول هؤلاء أيضا إنهم سيعتمدون على التكنولوجيا لمساعدتهم على تحقيق أولويات العمل الاستراتيجية الرئيسية لمؤسساتهم التجارية، بما في ذلك الوصول إلى عملاء جدد، وتحسين إنتاجية الموظفين وقدراتهم؛ والابتكار بشكل أكثر كفاءة. وتتمثل أولويات التكنولوجيا الرئيسية لهذه الشركات ما يلي:

الأمن السيبراني
تحديث أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات الشائخة
أتمتة العمليات التجارية
البيانات والتحليلات، والبيانات الكبيرة والمعلومات التجارية
البنية التحتية للشبكة

وأشار تيم هربرت، نائب الرئيس للأبحاث في مؤسسة كومب تي آي أيه إن “التكنولوجيات الناشئة مثل الحوسبة السحابية لا تزال تشهد تحقيق مكاسب على صعيد اعتمادها، وإن أكثر من 60 في المئة من الشركات التي شاركت في الاستطلاع في الشرق الأوسط تقول انها إما تقوم بتجريب أو استخدام حلول الحوسبة السحابية بشكل كامل.”

وقد يدفع الاعتماد الأكبر على التكنولوجيا العديد من الشركات لزيادة موظفي تكنولوجيا المعلومات على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة. ومع ذلك لا تزال ثغرات مهارات تكنولوجيا المعلومات تمثل تحديا حيث أن 85 في المئة من المديرين التنفيذيين في الشرق الأوسط يشيرون إلى وجود درجة معينة من الفجوة في مهارات تقنية المعلومات في مؤسساتهم.

وقال جون ماكغلينتشي، نائب الرئيس لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط في مؤسسة كومب تي آي أيه إنه “في كثير من الحالات تكون الفجوات في المهارات جزءا طبيعيا من صناعة تكنولوجيا المعلومات نظرا لسرعة الابتكار. إن الطلب على التكنولوجيات الجديدة يمكن أن يسبق المعروض من العمال الفنيين الذين يتم تدريبهم جيدا والمعتمدين في تلك المجالات.”

غير أن العمال والشركات يستجيبون إلى الحاجة إلى المزيد من المهارات، إذ أن 94٪ من الشركات في الشرق الأوسط قامت بتنفيذ بعض التدريب على تكنولوجيا المعلومات خلال الأشهر الـ 12 الماضية.

مؤسسة كومب تي آي أيه هي صوت صناعة تكنولوجيا المعلومات في العالم. للمزيد من المعلومات عن المؤسسة، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: http://www.comptia.org/global/ar/home.aspx.

Leave a Reply