تسعى مسابقة محمد بن زايد العالمية للروبوت إلى استقطاب أفضل الخبرات في العالم

الإعلان عن مسابقة عالمية للروبوت بقيمة 5 مليون دولار أمريكي

تم الإعلان يوم الأحد 15 فبراير 2015 عن إطلاق مسابقة محمد بن زايد العالمية للروبوت وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في جامعة خليفة بأبوظبي، حيث قام روبوت خلال حفل الإطلاق بإرشاد المدعوين إلى أماكن جلوسهم. وتعقد هذه المسابقة والتي تنظمها جامعة خليفة مرة كل عامين وتبلغ مجموع جوائزها 5 مليون دولار أمريكي. وقد تم تسمية المسابقة باسم سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، راعي المسابقة.

Sheikh%20Hamed%20Bin%20Zayed تسعى مسابقة محمد بن زايد العالمية للروبوت إلى استقطاب أفضل الخبرات في العالم

Sheikh Hamed Bin Zayed Al Nahyan launches MBZIRC.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20150216/731030

وقال الدكتور تود لارسن، رئيس جامعة خليفة: “مما لا شك فيه أن هذ المسابقة ستجذب بعض ألمع العقول في مجال الروبوتات في العالم، كما أنها ستجلب الاهتمام الدولي لصناعة الروبوتات التي تشهد نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة. فعلى مر التاريخ، كانت المسابقات التي تصدرها الحكومات والمجتمعات العلمية كثيراً ما تلعب دوراً محورياً في دفع عجلة المعرفة فيما يسمى بـ “سباق الفضاء” في ستينيات القرن الماضي، وهي أحد أكثر الأمثلة التي لا تنسى في هذا السياق. وقد اختارت دولة الإمارات هذا المنحى مؤخراً من خلال تطلعاتها للقيام بمهام على كوكب المريخ. وبنفس تلك الروح، فإن مسابقة محمد بن زايد العالمية للروبوت ستساهم في النهوض بالتنمية المستقبلية لتكنولوجيا الروبوت حول العالم عن طريق تحقيق الفائزين بها لمتطلبات تعتمد على البحث والاختراع والتطبيق الواقعي. وسوف تعمل التحديات التي تقدمها المسابقة على النهوض بالمستوى الحالي للمتسابقين، حيث تعتبر تلك التطورات والاكتشافات الجديدة مطلوبة لتحقيق النجاح، كما أننا نعتقد بأن قليلاً من الجرأة في متطلبات التحدي مهمة لدعم الابتكار”.

سيركز التحدي في النسخة الأولى من المسابقة على استخدام الروبوت في حالات الطوارئ والأزمات حيث سيتم تنفيذ التحدي في ميدان يحاكي مسرحاً لحادث احتراق عربة كبيرة متحركة وستقوم الفرق المشاركة بتصميم مجموعة من الروبوتات الجوية والبرية التي ستقوم بالعمل تلقائياً وبدون تدخل الانسان بالتعامل مع هذا الحادث حيث سيتضمن التحدي القيام بمجموعة من المهام المعقدة مثل هبوط الروبوتات الجوية على سقف المركبة المتحركة وتشغيل نظام الإيقاف في المركبة والتنسيق مع الروبوتات الأرضية للتحرك نحو المركبة المحترقة وتفعيل نظام إطفاء الحريق بها متفادية الكثير من العوائق. ثم ستقوم الروبوتات الجوية والأرضية بالتعاون لتحديد أماكن الضحايا والقيام بعمليات نقلهم من مكان الحادث. ستقوم لجنة محايدة من خبراء الروبوت الدوليين بالتحكيم لهذه المسابقة.

يتوجب على المشاركين تقديم أفكارهم بحلول شهر يونيو/حزيران 2015، على أن يتم اختيار المشاركين في أكتوبر/تشرين الأول 2015. يمكن للفرق المهتمة أن تطلع على مزيد من المعلومات على الموقع www.mbzirc.com أو متابعة أخبار المسابقة على فيسبوك وتويتر على #MBZIRC وعلى الحساب @MBZIRC

Leave a Reply