البيان المشترك لدولة الإمارات والمملكة المتحدة في ختام زيارة كاميرون للدولة

دولة الإمارات / المملكة المتحدة / بيان مشترك .

أبوظبي في 6 نوفمبر/ وام / صدر في ختام زيارة رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون للدولة بيان ختامي فيما يلي نصه ..

// لقد احتفينا اليوم بعلاقة الصداقة الطويلة والعميقة بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة واتفقنا على خطة طموحة لتعزيز أواصر التعاون فيما بيننا.. إن علاقتنا مبنية على احترام كل منا لسيادة الآخر وقد طور كل منا بمرور الزمن أنظمته الخاصة بالحوكمة بما يعكس تقاليده وطموحاته من أجل المستقبل .. وإننا نقف معا لمجابهة الكثير من التهديدات لأمن المنطقة ككل..كما أن التزامنا قوي بالمحافظة على التسامح والانفتاح والنظرة المستقبلية لمجتمعينا .

نحن شركاء في العديد من المجالات حيث يعيش في الإمارات أكثر من / 100 / ألف بريطاني ويعد البريطانيون من أكبر المجموعات الزائرة لدولة الإمارات..والبريطانيون يقدرون الثقافة الإماراتية والمجتمع الإماراتي النابض بالحياة .. لقد زار المملكة المتحدة حوالي / 200 / ألف إماراتي العام الماضي وإننا نسعى إلى دعم وتطوير هذا التبادل بين شعبينا.

وعلى الصعيد الاقتصادي اتخذت الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة قرارات صعبة لضمان الاستقرار الاقتصادي .. كما هيأتا مناخا تزدهر فيه الاستثمارات واستثمر كل منهما بقوة في اقتصاد الآخر..كما نتعاون بخصوص مصالحنا الدفاعية المتبادلة في مجابهة التهديدات الخارجية والمحلية ونحن شركاء سياسيون في المنتديات الدولية إذ نتعاون لدعم الحل السياسي للصراعات. وإن شراكتنا كحكومتين مبنية على الشراكة القائمة بين شعبينا.

ومن أجل تعزيز وتطوير هذه الشراكة فإننا سنعمل معا لتحقيق ما يلي ..

– تعميق أواصر علاقتنا الدفاعية ومواصلة تطوير خططنا المشتركة من أجل أمن الإمارات و منطقة الخليج ككل حيث سنزيد من تدريباتنا وتمريناتنا المشتركة وكذلك من استثمارنا في الوجود العسكري البريطاني في الإمارات العربية المتحدة.

– إقامة شراكة صناعية دفاعية تقوم على التعاون الوثيق بشأن مقاتلات ” يوروفايتر تايفون” وعدد من الصناعات التكنولوجية الجديدة.

– تنمية الاستثمارات الإماراتية في البنية التحتية البريطانية والاستثمارات البريطانية في الصناعة الجوية وتكنولوجيا المعلومات والاتصال والمشروعات الخدمية والاتصالات والذخائر والقدرات وتوسيع الشراكات الصناعية والتجارية بين الشركات الإماراتية والبريطانية بما يدعم التنويع والتطوير التكنولوجي.

– دعم هذه الإجراءات كافة من خلال العمل على تسهيل السفر بين بلدينا.

– مواصلة تعزيز التبادلات الضخمة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة في مجال التعليم.

– التعاون في مجابهة التحديات الجديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وكذلك التحديات العالمية الملحة مثل التغير المناخي.

– تعزيز التفاهم المشترك بين بلدينا // .

مل / زا / .

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Leave a Reply