الإمارات تختتم مشاركتها بالدورة الـ15 لآلية الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الانسان بالأمم المتحدة بجنيف

جنيف في 31 يناير/ وام / إختتمت اليوم أعمال الدورة الـ15 لآلية الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الانسان التابعة لمجلس حقوق الانسان بالأمم المتحدة بجنيف .

وشاركت الدولة بوفد رفيع المستوى برئاسة معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وممثلين عن 20 جهة من الجهات الحكومية الاتحادية و المحلية ومؤسسات المجتمع المدني العاملة بالدولة والمعنية بحقوق الإنسان.

وقدمت دولة الامارات خلال الاستعراض تقريرها الثاني والذي يعد استكمالا لخطة عمل قد بدأتها الدولة منذ اعتماد تقريرها الأول وهي عازمة على المضي قدما للعمل على إضافة المزيد إلى سجل إنجازاتها في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان والمساهمة والتفاعل بشكل إيجابي مع الممارسات العالمية في هذا الشأن .

وشمل التقرير العديد من الجوانب الايجابية في مجال تعزيز البنية التشريعية و المؤسسية لحماية حقوق الإنسان ووضع الاستراتيجيات والسياسات المتخصصة بهدف تعزيز الحقوق والحريات إلى جانب تفعيل الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدني و وضع برامج فاعلة في مجال نشر ثقافة حقوق الإنسان و بناء القدرات لنشر الوعي بها و العمل على تعزيز أوجه التعاون الثنائي والإقليمي والدولي لتعزيز وحماية حقوق الإنسان و إبراز مدى التقدم المحرز للدولة في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان خلال الفترة من 2008 إلى 2012.

وحظي استعراض ملف الدولة بمداخلات من 90 دولة وكان هناك اطلاع ايجابي على ملف العمالة وتقدير للخطوات التي قامت بها الامارات منذ استعراضها الأول.

وتناول النقاش ملفات العمالة و دور و حقوق المرأة و متابعة للعهود و المواثيق الدولية وإنضمام الامارات إليها .

وشمل الاستعراض تثمينا لانضمام الامارات لمجموعة من العهود والمواثيق الدولية مع بعض المطالبات بالاستمرار فى نهج الانضمام الى المزيد من المواثيق الدولية.

وفيما يتعلق بحرية التعبير عن الرأى أكدت الامارات أن قوانينها تلتزم بهذا المبدأ وتحرص على التوازن الدقيق بين هذا الحق وبين المسؤولية مؤكدة شفافية النظام القضائي في الدولة وحرصها على المحافظة على تجربتها التنموية المنفتحة والتقدمية بالرغم من الظروف الاقليمية المصاحبة.

وشهدت الجلسة إشادة بالتقرير المفصل للدولة والعرض الشفاف لمعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والذي أكد أن دولة الامارات تحرص من خلال منظومة الاستعراض الدورى لحقوق الانسان على تعزيز سجلها وتطوير آلياتها وستسعى من خلال هذه الجولة إلى المزيد من التطوير فى تشريعاتها وممارساتها .. مؤكدا في ملاحظته الختامية أن دولة الامارات تملك أحد أكثر أطر ومنظومات حقوق الانسان تقدما فى المنطقة وستسعى الى تعزيزها من خلال المحافظة على النموذج التنموى للدولة ودعمه.

وأضاف قرقاش ” إن تقرير الامارات و عرضها كان قويا و متماسكا و صادقا معززا مكانة الدولة و جديتها في تناولها لملف حقوق الإنسان و تنوعه يعود أساسه الى قوة التجربة التنموية للدولة و نجاحها فما التقرير إلا مرآة لواقع الوطن “.

جدير بالذكر أن إعداد التقرير الوطني الثاني لدولة الامارات هو ثمرة جهد مشترك لمختلف المؤسسات ذات العلاقة وقد تم وضعه بإشراف من اللجنة الدائمة لمتابعة التقرير الدورى الشامل التي عملت على اعداد مسودة التقرير الأولي وإرسالها الى المجلس الوطنى الاتحادى والوزارات ومؤسسات المجتمع المدنى وجمعيات النفع العام المختلفة والشخصيات الفاعلة في المجتمع للإفادة من ملاحظاتهم وتعليقاتهم على هذه المسودات.

وتشكل آلية الاستعراض الدوري الشامل أحد الآليات الدولية التعاونية والتي تأسست في سياق تأسيس مجلس حقوق الإنسان وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 60/251 لعام 2006 والتي تهدف إلى إجراء مراجعة دورية شاملة بغرض تقييم وحث الدول على تنفيذ التزاماتها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان وفقا لميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والتي تعتبر الدولة طرفا فيها.

وفي جلسة اليوم إعتمد مجلس حقوق الإنسان تقرير المجلس .. متضمنا التوصيات التي تقدمت بها الدول إلى الدولة و التي ستقوم لجنة متابعة التقرير الدوري الشامل لحقوق الإنسان بدراسته والبت فيه فيما سيتم قبوله من توصيات خلال الأشهر الثلاثة القادمة .

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مط/ع ا و

Leave a Reply