افتتاح معرض عقاري خاص بالوكالات الحصرية المصرية بالدوحة

الدوحة في 01 اكتوبر /قنا/ افتتح اليوم بالدوحة معرض “إبهار للاستثمار والعقار المصري الأول”، الخاص بالوكالات العقارية الحصرية، والمقرر أن يستمر ثلاثة أيام بمشاركة نحو 20 شركة عقارية تقدم مشاريعها لأول مرة بالسوق القطري.
وقال سعادة السيد محمد مرسي عوض السفير المصري بدولة قطر، في تصريح صحفي بعد قص شريط الافتتاح إلى جانب السيد علي بن عبداللطيف المسند، عضو مجلس إدارة غرفة قطر وأمين الصندوق الفخري، إن محتويات المعرض المتخصص في مجال الاستثمار العقاري والوكالات الحصرية تدل على التنوع في النشاط العقاري المصري، فضلا عن مشاريع الاستثمار الزراعي والحيواني.
وأوضح أن الشركات المشاركة تمثل آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا البناء والتطوير العمراني، وتعطي فكرة عن الخبرات التي يحتضنها المعرض، مؤكدا أن المنظمين حرصوا بالاتفاق مع الشركات المشاركة في المعرض على أن تكون الأسعار المعروضة أسعارا خاصة به فقط، أو على الأقل نفس أسعار البيع في مصر، وهي ميزة تضاف له.
وأشار إلى تأكيدات الحكومة المصرية بأن باب الاستثمار في مصر مفتوح على مصراعيه للمستثمرين في دولة قطر، وللعرب بصفة عامة، مبينا سعي بلاده الحثيث لتطوير التشريعات الاستثمارية وتسهيل النشاط الاستثماري العربي في مصر.
وفيما اعتبر المعرض إحدى آليات دعم الاستثمار التي توليها بلاده أهمية بالغة، رحب سعادته بكافة المستثمرين في مصر، لافتا إلى أن القاهرة ستحتضن في أوائل ديسمبر المقبل، اجتماعا لمجلس إدارة مجلس الأعمال القطري المصري المشترك، يضم مسؤولي غرفة تجارة وصناعة قطر والمسؤولين المصريين عن الغرف المماثلة.
وقال إن اجتماعا موسعا لكافة رجال الأعمال من الجانبين سيعقب ذلك، من خلال فعالية ضخمة تترجم عمق العلاقات القطرية – المصرية.
وحول التسهيلات التي تقدمها السفارة المصرية لتذليل العقبات التي قد تواجه المستثمرين القطريين الراغبين في الاستثمار بمصر، أكد سعادة السفير الحرص على المشاركة في كافة الفعاليات والأنشطة أيا كان حجمها أو نوعيتها لدعم الاستثمار القطري في مصر والعكس.
من جانبه عبّر السيد علي بن عبداللطيف المسند، في تصريحات مماثلة باسم القطاع الخاص القطري، والمستثمرين القطريين عن تقديره للجهود التي كانت وراء تنظيم المعرض، مبينا أنه سيفتح آفاقا كبيرة للاستثمار في مصر، وأن غرفة قطر على استعداد للتواصل دائما ومد يد التعاون والمساعدة في كل المجالات، للمستثمرين قطريين وغير قطريين.
وأكد أن إقامة المعرض تعكس الجهد الكبير والنية الصادقة للشعبين الشقيقين، في ترجمة الأفكار إلى واقع، داعيا المستثمرين والراغبين في زيادة الاستثمار في مصر للحرص على زيارة المعرض، الذي “يستحق الزيارة بالنظر إلى الإمكانيات والفرص المعروضة فيه”.
وعما إذا كان هناك اتجاه لفتح مكتب تمثيل لغرفة قطر في مصر للتسهيل على المستثمرين القطريين، أوضح المسند أن الأبواب مفتوحة للتفكير في مثل هذه الأمور، وتطبيق أفضل الإجراءات التي تسهم في التقارب وزيادة التعاون والاستثمارات والتبادل بين البلدين الشقيقين، من خلال قنوات معينة.
وأضاف “نحن نبحث مع الإخوة المصريين حاليا موضوعات عديدة تتعلق بتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين، وتعزيز الشراكات بين رجال الأعمال في قطر ومصر، والفرص المتاحة لإقامة مشروعات مشتركة تنمي التبادل التجاري بين البلدين”.
من جهته قال السيد ميسر صديق الرئيس التنفيذي لشركة إبهار للمشاريع، الجهة المنظمة للمعرض إن إقامته دليل على العلاقات القوية، والمرحلة الجديدة منها بين دولة قطر وجمهورية مصر العربية، معتبرا القطاع العقاري العصب الاقتصادي الرئيسي لكل الدول.
ولفت إلى أنه تقرر تنظيم المعرض بشكل نصف سنوي وأن الجهات المشاركة تم اختيارها بعناية من القدرات الائتمانية والمالية والتنفيذية وبكل المقاييس لتحقيق رغبات العملاء من حيث المساحات ونوع العقار وموقعه، وكذلك ثبات الأسعار بنفس القيمة من المصدر، وذلك تماشيًا مع الطفرة الاقتصادية الكبيرة التي يشهدها الاقتصاد القطري.
وأكد أن المستثمر القطري بات اليوم من أكبر المستثمرين في المجال العقاري بمصر، بل ويأتي على رأس القائمة، معتبرا أن الاستثمارات القطرية في ازدياد مستمر منذ سنوات بل وزادت في الشهور الأخيرة مع سير دولة قطر بهذا الاتجاه مما شجع الكثير من المستثمرين سواء الأفراد أو الشركات.
وأضاف أن الوكالات الحصرية تتميز عن كل المعارض الأخرى بأنها توفر الجانب الضامن للعقار والفحص والانتقاء لكافة الشركات التي تحقق كل المطالب وتوفر الجهد والعناء والسفر وعملية البحث عن عقار مناسب.
وأشار إلى أن فرصة الشراء في السوق العقاري المصري جيدة الآن لمن يقتنصها بالنظر إلى الأمان في مجال الاستثمار العقاري، والاستقرار السياسي، مشيرا إلى تلازم العلاقة بين الحياة الاقتصادية والسياسية.

Leave a Reply