أخبار الساعة : " دعم دولي كبير لليمن "

أخبار الساعة / إفتتاحية

أبوظبي في 28 يناير/ وام / أكدت نشرة ” أخبار الساعة ” أن وصول وفد ” مجلس الأمن الدولي” إلى اليمن أمس الأحد ومن قبله الأمين العام لـ ” مجلس التعاون لدول الخليج العربية ” عبداللطيف الزياني .. يعبر عن الدعم الدولي والإقليمي الكبير لليمن في المرحلة الانتقالية التي يمر بها وما يكتنفها من تحديات أمنية وسياسية واقتصادية وصولا إلى استكمال بناء المؤسسات وتحقيق الاستقرار وفق أسس واضحة تحظى بالتوافق الوطني العام ومن ثم طي صفحة الأزمة التي مرت بها البلاد في عام 2011 والانطلاق نحو مرحلة جديدة من الاستقرار والوحدة.

وتحت عنوان ” دعم دولي كبير لليمن ” أوضحت أن العالم يدرك أهمية اليمن الاستراتيجية في إطاريه الإقليمي والدولي وأهمية تجربة الانتقال السلمي المنظم للسلطة التي يمثلها ومن ثم يحرص على مساندته ومساعدته عبر آليات سياسية واقتصادية مختلفة.

وأضافت النشرة التي يصدرها ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية “..أن “مجلس التعاون لدول الخليج العربية ” يقع في طليعة القوى الداعمة له حيث إنه صاحب المبادرة السياسية التي أنقذته من الانزلاق إلى صراع أهلي في عام 2011 وهي المبادرة التي حظيت بدعم دولي كبير وتمضي -وفقا لها- خطوات المرحلة الانتقالية الحالية التي من المقرر أن تنتهي في عام 2014 وقد عبر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن ذلك بوضوح خلال استقباله لأمين عام “مجلس التعاون” يوم السبت الماضي بقوله إن وقوف “مجلس التعاون” مع اليمن كان وسيظل محل تقدير واعتزاز لدى أبناء اليمن كلهم.

وأشارت إلى أن موقف “مجلس التعاون” من اليمن يؤكد منذ بداية الأزمة فيه أن المجلس يعد قوة استقرار في المنطقة وأنه يقف دائما إلى جانب كل ما يحقق التنمية والسلام ويمنع الصراعات والخلافات خاصة بين أبناء الوطن الواحد.

وقالت إنه في هذا الإطار فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” قد عبرت وتعبر عن وقوفها إلى جانب اليمن بالقول والفعل وكان ولا يزال لها دورها الأساسي والمؤثر في إطار المبادرة الخليجية وهو ما يلاقي التقدير على الساحة اليمنية سواء على المستوى الشعبي أو الرسمي.

ودعت إلى ضرورة أن يكون الاهتمام الدولي الكبير باليمن والحرص على تقديم الدعم والمساندة له على المستويات المختلفة..دافعا للقوى اليمنية المختلفة للحوار والتوافق خلال الفترة المقبلة حيث تستعد البلاد لعقد ” مؤتمر الحوار الوطني ” الذي من المقرر أن ينطلق قريبا وتنعقد الآمال حوله في التوصل إلى رؤية وطنية متسقة حول حاضر البلاد ومستقبلها وكيفية التعامل مع التحديات التي تعترض طريقها وفي مقدمتها تحدي الأمن وتحدي الاقتصاد من هنا تكمن أهمية دعوة الرئيس اليمني للقوى السياسية والاجتماعية في البلاد إلى العمل الجدي من أجل إنجاح “مؤتمر الحوار الوطني”.

وأكدت ” أخبار الساعة ” في ختام مقالها الإفتتاحي أن زيارة وفد “مجلس الأمن الدولي” لليمن تنطوي على أهمية رمزية كبيرة لأنها تؤكد بوضوح أن العالم يدعم مرحلة الانتقال التي يمر بها والأمل في أن يكون مؤتمر الحوار الوطني هو الإطار الذي يتم الاتفاق من خلاله على أسس بناء اليمن الموحد والمستقر والقادر على التعامل مع تحدياته بروح جديدة.

مل/ دن / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/دن/ز ا

Leave a Reply