أخبارالساعة: حيوية السياسة الإماراتية وتنظيمها الفعاليات الكبرى تعززعلاقات العالم العربي بالتكتلات الصاعدة

أخبار الساعة / إفتتاحية .

أبوظبي في 18 ديسمبر/ وام / أكدت نشرة ” أخبار الساعة ” أهمية المنتدى الرابع لآفاق العلاقات المستقبلية بين الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية ” الذي استضافته الإمارات على مدى يومين بمشاركة عدد كبير من قادة الفكر والسياسة والاقتصاد والتجارة والثقافة والتعليم ورجال الأعمال وعدد من السفراء لدى الدولة .. موضحة أنه تناول واقع العلاقات العربية بدول أمريكا اللاتينية وكيفية تطويرها في المستقبل بجانب تعبيره بجلاء عن حيوية السياسة الإماراتية وقدرتها على تنظيم الفعاليات الكبرى التي من شأنها تفعيل علاقات العالم العربي بالتكتلات والقوى الإقليمية الصاعدة .

وتحت عنوان ” الانفتاح على دول أمريكا اللاتينية ” لفتت النشرة إلى أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي أكد في كلمته الافتتاحية..” أن الإمارات أصبحت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- دولة تتبنى السلام وسيلة وغاية وتتخذ من الوفاق منهجا وطريقة وتحرص كل الحرص على التعاون والتنسيق مع دول العالم كافة “.

وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية..أن الانفتاح على دول العالم والقوى الفاعلة فيه وإقامة علاقات متوازنة معها يمثلان إحدى أهم سمات السياسة الخارجية لدولة الإمارات التي تحرص دوما على تطوير علاقاتها مع هذه الدول في مختلف المجالات وتمثل دول أمريكا اللاتينية إحدى دوائر الاهتمام الجديدة للدبلوماسية الإماراتية..مشيرة إلى أنه حسب المعلومات والتصريحات التي صدرت على هامش المنتدى فإن الدولة تعتزم تنفيذ عدد من المشروعات في بعض دول أمريكا اللاتينية إلى جانب افتتاح قنصلية جديدة في مدينة سان باولو البرازيلية وسفارتين في بوجوتا عاصمة كولومبيا وفي ليما عاصمة البيرو وذلك ضمن سياسة زيادة فتح سفارات للدولة في الخارج .

وبينت أن انفتاح الإمارات على دول أمريكا اللاتينية وتطوير العلاقات معها توجهان مهمان يستندان إلى مجموعة من الاعتبارات المهمة: أولها ما تمثله دول أمريكا اللاتينية من أهمية اقتصادية سواء لجهة أن بعضها كالبرازيل والأرجنتين يقدم خبرات تنموية متميزة يمكن الاستفادة منها في دعم الاقتصاد الوطني أو لجهة الفرص الاستثمارية المتوافرة في بعضها الآخر التي يمكن لرجال الأعمال الإماراتيين الاستفادة منها .. موضحة أن ثاني الاعتبارات أن الانفتاح على القوى الاقتصادية الفاعلة والمؤثرة كدول أمريكا اللاتينية هو إحدى أولويات الدبلوماسية الإماراتية التي تسعى إلى مواكبة الخطط التنموية للدولة وتعظيم الاستفادة من شبكة العلاقات المتميزة التي تمتلكها الدولة مع مختلف القوى الإقليمية والدولية شرقا وغربا وشمالا وجنوبا في تحقيق أهداف الدولة الداخلية والخارجية ووضع الأسس والركائز لبناء تنمية مستدامة في المجالات كافة .

وقالت “أخبارالساعة ” في ختام إفتتاحيتها إن ثالث الاعتبارات هو أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول أمريكا اللاتينية تتضمن الكثير من فرص التعاون على المستويات المختلفة خاصة على المستويين التجاري والاقتصادي التي تحتاج لتفعيلها إلى نشاط سياسي ودبلوماسي من قِبل الجانبين وهذا يفسر توجه الإمارات نحو فتح سفارات وقنصليات جديدة في العديد من دول أمريكا اللاتينية خلال الفترة المقبلة وحرصها على تنظيم المؤتمرات والمنتديات التي تبحث في كيفية تعزيز العلاقات مع هذه الدول وتعرف الفرص الاستثمارية والاقتصادية فيها .

مل / عب / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ع م م/عب/ز ا

Leave a Reply