‫Gobi Coal & Energy تشتري مشروعًا متطورًا لاستخلاص اليورانيوم وتضع خططًا للإدراج في البورصة

سنغافورة، 21 فبراير 2017/PRNewswire/ —

شركة لموارد الطاقة المتنوعة تركز على المشروعات عالية القيمة

يسر شركة غوبي للفحم والطاقة (Gobi Coal & Energy) أن تعلن عن استحواذها على كامل أسهم شركة زارايا القابضة المحدودة (Zaraiya) والتي تمتلك مشروعًا متكاملاً ومتطورًا لاستخلاص اليورانيوم في موقعه في منغوليا بالقرب من شركة AREVA. ومن المتوقع أن تكتمل عملية الشراء في شهر مارس ليتضح بذلك مدى التقدم الذي تحرزه Gobi Coal في طريقها لتصبح شركة متعددة الجنسيات لتوفير مصادر الطاقة المتنوعة مع التركيز على المشروعات عالية القيمة. كما تعتزم Gobi Coal، كجزء من هذه الاستراتيجية، إعادة تسمية نفسها لتصبح Zaraiya Energy Resources Limited (زارايا المحدودة لموارد الطاقة) وتتحرك بخطى ثابتة تجاه إدراج الشركة في سوق الأوراق المالية، وتقترن تلك الخطة بزيادة رأس المال حتى 10 مليون دولار أمريكي.

وتستفيد الشركة المندمجة من استثمارات قوامها 200 مليون دولار أمريكي تقريبًا في ثلاثة مناجم عالية الدرجة لتعدين الفحم في منغوليا تحوي 318 مليون طن من موارد اللجنة المشتركة لاحتياطي المعادن “JORC” والمشروع المتطور لاستخلاص اليورانيوم في موقعه والذي تصل موارده إلى 20 مليون رطل على الأقل كموارد قائمة محتملة وما يصل إلى 50 مليون رطل من الموارد المحتملة عقب عمليات شراء الأرض حسب الخطة التي تخضع للنقاش حاليًا. يقع المنجم الرئيسي لتعدين الفحم جنوب غربي منغوليا وقد تمت عملية الكشف المسبق له، وتم تجهيزه لعملية الإنتاج بحيث تصل ذروة الإنتاج المحتمل إلى أكثر من 6 مليون طن سنويًا من فحم الكوك شبه البيتوميني وفحم الكوك الصلب وبلاطات الفحم التي يصل حجم البلاطة منها إلى 44 مترًا.

وقد نجحت Gobi Coal خلال السنوات العديدة المنقضية في الحفاظ على مناجمها لتعدين الفحم وذلك من خلال التعافي التام لأسعار تعدين الفحم مؤخرًا خلال عام 2016. وعندما انتهى عام 2016 بوصول أسعار السوق لفحم شاندونغ شبه البيتوميني وفحم كوك ليولين الصلب إلى 1000 يوان صيني (145 دولار أمريكي) و 1,600 يوان صيني (232 دولار أمريكي) على التوالي، استعادت مناجم فحم  Gobi Coal قيمتها الاقتصادية لتصل إلى مستويات قريبة من الذروة. وقد أتاح ذلك لشركة Gobi Coal المضي قدمًا في خطط إنشاء خط للسكك الحديدية يسير من شاينجنست إلى حدود الصين بغرض الوصول إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة لعمليات تعدين الفحم بحلول عام 2019.

وفي الوقت نفسه، تعززت بشكل كبير إمكانات استخراج اليورانيوم على المدى الطويل. وتذكر التقارير أن الصين لديها 30 مفاعلًا في وضع التشغيل كما أن هناك 24 مفاعلاً جديداً قيد الإنشاء، إضافة إلى 40 مفاعلًا آخرًا قيد التخطيط، فضلاً عن 136 مفاعلًا مقترحًا إنشاؤها، وهو ما سوف يترتب عليه زيادة بثلاثة أضعاف في قدرتها الإنتاجية للطاقة النووية بحلول عام 2020-2021. وتقوم دولة الإمارات العربية المتحدة عن طريق شركة الإمارات للطاقة النووية بقيادة واحد من أكثر البرامج تطورًا لإنشاء مشروعات الطاقة النووية على مستوى العالم، وقد وصلت نسبة إنجاز المشروع إلى 76% إجمالاً بنهاية عام 2016. جدير بالذكر أن المفاعلات العاملة على مستوى العالم في الوقت الحاضر تستهلك ما يزيد عن 10 آلاف طن من اليورانيوم بصفة سنوية وهو ما يفوق الطاقة الإنتاجية الحالية لمناجم الفحم في العالم. ومن المتوقع أن يرتفع مستوى هذه الحالة من عدم التوازن بين العرض والطلب بشكل حاد مع دخول العديد من المفاعلات الجديدة مرحلة التشغيل.

وقد صرح السيد مو مونشي، رئيس مجلس إدارة Gobi Coal قائلاً “إن مناجمنا لتعدين فحم الكوك عالي الدرجة وكذلك استخلاص اليورانيوم في موقعه بالقرب من AREVA في منغوليا لتضع شركتنا في موقع يجعل منها شركة جديدة لموارد الطاقة المتنوعة”. وعندما نمضي قدمًا في أعمالنا فإننا نهدف إلى الجمع بين تطوير مناجم تعدين فحم الكوك عالى الدرجة وخطتنا لإنشاء خط السكك الحديدية في منغوليا، إضافة إلى التوسع في محفظة أعمالنا في مجال استخلاص اليورانيوم داخل منغوليا وخارجها.

وقد حققت Gobi Coal بنهاية عام 2016 عوائد نقدية وصلت إلى 18 مليون دولار أمريكي دون أية ديون تثقل كاهلها.

المصدر: Gobi Coal & Energy Ltd