مجموعة لونغي تطلق استراتيجية عالمية لدمج علامتها التجارية

طوكيو، 27 شباط/فبراير، 2017 / بي آر نيوزواير / — أعلنت مجموعة لونغي مؤخرا أنها أعادت تسمية ماركتها التجارية في الخارج ليري سولار، التي تؤكد على أعمالها في إنتاج الخلايا والوحدات الشمسية، لتصبح لونغي سولار. وستشارك الشركة في معرض الطاقة الشمسية (بي في إكسبو) 2017 في طوكيو باليابان من 1-3 آذار/مارس، 2017، بهوية ماركتها التجارية الجديدة.

مجموعة لونغي، الشركة الرائدة عالميا في صناعة السيليكون الأحادي الكريستال، بنت سلسلة قيمة صناعة برمتها تشمل المنبع (سبائك ورقائق السليكون)، منتصف الطريق (الخلايا والوحدات الشمسية) والمصب (المرافق الكهربائية وتوزيع الطاقة المولدة في المحطات) في صناعة الطاقة الشمسية بدعم من تقنياتها الأحادية الكريستال المتطورة. ويظهر إطلاقها استراتيجيتها لتكامل علامتها التجارية التزام مجموعة لونغي  بأن تصبح شركة تكنولوجيا طاقة الشمسية عالمية رائدة.

ومن خلال الاستفادة من نقاط القوة الإجمالية للمجموعة في مجال تكنولوجيا الكريستال الأحادي، تركز مجموعة لونغي سولار على البحث في وتطوير وتصنيع منتجات الطاقة الشمسية ذات الكفاءة العالية، الأحادية الكريستال، الخفيضة التكلفة بهدف تزويد أصحاب المنشآت الشمسية ومستثمريها بالحلول التي تقلل من التكلفة للكيلوواط ساعة من الكهرباء المولدة باستخدام الخلايا والوحدات الشمسية من لونغي سولار. وسيتم في معرض بي في اكسبو في اليابان عرض مجموعة الشركة الواسعة من المنتجات أحادية الكريستال العالية الأداء بما في ذلك خلايا الـ 305W 60 ووحدات PERC.

وقال رئيس مجموعة لونغي لي جنغو “لكونها أكبر مصنع للرقاقات الشمسية الأحادية الكريستال في العالم، فإن لونغي أسست لنفسها مكانة متقدمة في السوق ومستوى عاليا من الاعتراف بالعلامة التجارية في أسواق الرقاقة الأحادية الكريستال  العالمية. وإن تصنيفنا مؤخرا كمزود من الصف الأول للوحدات الشمسية من قبل مطبوعة بلومبيرغ نيو إنيرجي فاينانس هو شهادة على إنجازاتنا عبر سلسلة قيمة الطاقة الشمسية. إن إعادة تسمية العلامة التجارية ليري سولار التي تشمل عملنا التجاري للخلايا والوحدات الشمسية باسم لونغي سولار يبرز تصميم لونغي وثقتها في توسيع أعمالها في صنع الخلايا ووحدات الطاقة الشمسية  في الأسواق الخارجية. ونحن نعتقد ان استراتيجية تكامل العلامة التجارية لونغي ستساعد على زيادة قوة تطور مصالحنا التجارية في جميع أنحاء العالم.”