طلبة مؤسسة نورد أنجليا التعليمية يعملون مع اليونيسيف للمساعدة في إنهاء مشكلة الأمن الغذائي العالمي وتشجيع الصحة والرفاه

الطلبة سيتعلمون عن أهداف التنمية المستدامة في مبادرة “أكبر درس في العالم”

هونغ كونغ، 8 شباط/فبراير، 2017 / بي آر نيوزواير / — تتحدى منظمة اليونيسيف الطلبة في مؤسسة نورد أنجليا التعليمية ، وهي مؤسسة المدارس العالمية الراقية، من أجل رفع الوعي بأهداف التنمية المستدامة والعمل مع مجتمعاتهم المحلية لإيجاد الحلول لهذه المشاكل العالمية.

وهذا التحدي هو جزء من أكبر درس في العالم، وهي مبادرة عالمية تهدف إلى جلب  أهداف التنمية المستدامة إلى الفصول الدراسية عبر العالم من خلال الخطط الدرسية وأشرطة الفيديو والكوميديا ​​والمحتوى الإبداعي. وسوف يركز طلاب نورد أنجليا على هدفين:

  • الهدف 2 – وضع حد للجوع، وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية، وتعزيز الزراعة المستدامة
  • الهدف 3 – ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاه للجميع و لجميع الأعمار

وسيقوم طلاب نورد أنجليا بالعمل مباشرة مع المجتمعات المحلية لرفع الوعي بأهداف التنمية مع قيامهم بالأبحاث ووضع الحلول العملية لبناء مستقبل أكثر استدامة.

وقد دعت اليونيسف أيضا طلبة معينين من طلبة مدارس نورد أنجليا في جميع أنحاء العالم لعرض أفكارهم بشأن أهداف التنمية المستدامة  في فعالية بمنتدى الأمم المتحدة السياسي الرفيع المستوى  للتنمية المستدامة الذي سيعقد في الفترة من 10 إلى 19 تموز/يوليو 2017 في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك. وستكون هذه فرصة فريدة لطلاب نورد أنجليا للمساهمة في النقاش والتأثير في السياسة على أعلى مستوى.

وفي المجموع، هناك 17 هدفا اعتمدتها 193 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر عام 2015. ولدى كل هدف مجموعة أهداف محددة ينبغي تحقيقها بحلول العام 2030. ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، طلبت الأمم المتحدة من الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمواطنين المشاركة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نورد أنجليا التعليمية أندرو فيتزموريس “نحن فخورون بالتعاون مع اليونيسيف ومبادرة الدرس الأكبر في العالم لتمكين طلابنا للعب دور قيادي في النقاش العالمي حول القضايا الرئيسية التي تؤثر على عالمنا. إن المنتدى السياسي الرفيع المستوى أمر أساسي لنجاح الأهداف الإنمائية المستدامة، ونحن سعداء بأن طلابنا سوف يمنحون صوتا لآراء الأطفال حول هذه القضايا الرئيسية. وليست هناك فرصة أفضل لطلابنا لممارسة الدبلوماسية والقيادة من مقر الأمم المتحدة مع واضعي السياسات المؤثرين من مختلف أنحاء العالم “.

وقال شانون أوشيا، مدير برنامج شراكات اليونيسيف 2030 “إذا لم تكن الأهداف الإنمائية المستدامة ذات صدى لدى الأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم بطريقة ذات معنى وذات صلة لحياتهم وخبراتهم الخاصة، فإنها لن تتحقق. الطلاب هم بعض النشطاء الأكثر عاطفية وعوامل تغيير على هذا الكوكب، وشغفهم وتصميمهم هو الذي يدفع كلا منا نحو عالم أكثر عدالة ومساواة واستدامة بحلول العام 2030 “.

حول شركة نورد أنجليا التعليمية

نورد أنجليا التعليمية هي المشغل الرائد في العالم للمدارس الدولية المتميزة، التي تخدم الطلاب من مرحلة رياض الأطفال حتى نهاية المرحلة الثانوية . ونحن نوفر التعليم لأكثر من 37،000 طالب في 43 مدرسة متميزة في الصين وأوروبا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وأميركا الشمالية. إننا نسير وفقاً لفلسفة موحدة واحدة – ونحن طموحون بطلابنا والناس العاملين معنا وأسرة مدارسنا. مدارسنا تقدم تعليما عالي الجودة من خلال نهج شخصي معزز بفرص عالمية فريدة لتمكين كل طالب من تحقيق النجاح. يقع المقر الرئيسي لشركة نورد أنجليا التعليمية في هونغ كونغ. موقعنا هو www.nordangliaeducation.com.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

سارة دويل
رئيس العلامة التجارية لـنورد أنجليا التعليمية
الهاتف:
852-3951-1144+
إيميل: sarah.doyle@nordanglia.com

كوني يونغ
مدير الاتصالات، مؤسسة نورد أنجليا التعليمية
هاتف:
852-3951-1147+
إيميل: connie.young@nordanglia.com