شركة هيليي ديفيلوبمنت أل أل سي ومختبرات سيندل تعلنان عن شراكة توزيع لنيميغا، مكون دي أتش أيه لأغذية الأحياء المائية

إندماج خبرة هيلي في إنتاج الطحالب مع خبرة تطوير المنتج لدى سيندل وخبراتها التسويقية يوفران مصدرا رخيصا لحمض الدوكوساهيكسانويك (دي أتش أيه) لمنتجي أغذية الحياة المائية

غلبرت، أريزونا، 22 شباط/فبراير، 2017 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة هيلي وسيندل اليوم عن توقيعهما اتفاق توزيع حصريا لتزويد سوق تربية الأحياء المائية بعنصر نيميغا، وهو مكون دي أتش أيه دقيق لمصنعي أغذية الأحياء المائية.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_0e2b8mbp/def_height/400/def_width/400/

الشعار: http://mma.prnewswire.com/media/470315/Heliae_Development_LLC_Logo.jpg

هذه الشراكة بين هيلي وسيندل تولد فرصا جديدة للإتيان بمنتجات الطحالب لتصنيع أغذية تربية الأحياء المائية. ولأكثر من 30 عاما، طورت سيندل وسوقت عالميا مواد كيماوية ومنتجات صيدلانية ذات جودة عالية لتربية الأحياء المائية. وستسمح قنوات توزيع سيندل لهيلي، الشركة الرائدة في تكنولوجيا إنتاج الطحالب، بتوسيع قدرتها على إطلاق طاقات منتجات الطحالب في سوق غذاء تربية الأحياء المائية.

تربية الأحياء المائية هي تربية وزراعة الحيوانات والنباتات المائية لإنتاج الغذاء تحت ظروف خاضعة للرقابة. وبما أن الطلب العالمي على الأسماك يأخذ في الازدياد، فإن صناعة تربية الأحياء المائية تأخذ في التوسع. وتقدر قيمة سوق الأحياء المائية في العالم بأكثر من 160 مليار دولار ويتوقع أن ينمو هذا السوق باطراد بمعدل نمو سنوي مركب يقدر بما بين 3-5٪ حتى العام 2020. ومع ذلك، فإن هذه الصناعة تواجه تحديات متعددة.

ومع تزايد ضغوط الاستدامة على مواطن الثروة السمكية وتزايد مصنعي أغذية الأحياء المائية في بحثهم عن مصادر لاستبدال السلسلة الطويلة من الأحماض الدهنية غير المشبعة بصورة عالية (LC-HUFAs) لإطعام الأسماك المستزرعة، فإن مصادر جديدة وموثوقة وبأسعار معقولة من أحماض الأوميغا 3 الدهنية  باتت مطلوبة. أحماض الدي أتش أيه الهنية أوميغا 3 هي أحماض أساسية للأسماك وصحة الإنسان. المصدر الرئيسي لأحماض الدي أتش أيه في النظام الغذائي للإنسان يأتي من استهلاك الأسماك الغنية بالدي أتش أيه مثل سمك السلمون. ولكن نظرا لاستبدال وجبات السمك وزيت السمك بالمواد ذات الأصل النباتي المنخفضة الدي أتش أيه في الأعلاف المصنعة، فإن محتوى الدي أتش أيه في سمك السلمون المستزرع آخذ في الانخفاض.

وقال اين سميث، رئيس قسم الأعمال بهيلي: “نيميغا هي طحالب غنية بالدي أتش أيه التي توفر أداة دقة لاستهداف مستويات دي أتش أيه في الأعلاف. وتمكن تركيبة نيميغا البسيطة لمصنعي الأعلاف باستهداف محتوى دي أتش أيه محدد، ما يوفر فوائد رئيسية عبر أنواع أسماك مختلفة وفي مراحل نمو متعددة – بسعر بات في المتناول في نهاية المطاف.” ويواصل سميث، “هيلي تفخر بشراكتنا مع سيندل لطرح هذا المنتج. هذا الاتفاق يسمح لهيلي بالتركيز على أفضل ما نفعله: إنتاج الطحالب بتكلفة منخفضة. تجربة سيندل وخبرتها في مجال تطوير المنتجات والتسويق ستسمحان لهذا العنصر الجديد بالوصول إلى المستهلكين بسرعة وكفاءة “.

وقال كريس ماك رينولدز، الرئيس التنفيذي لشركة سيندل إن “تربية الأحياء المائية باتت مصدرا هاما للبروتين والتغذية لتلبية الاحتياجات الغذائية في العالم. وسوف تتواصل أهمية تربية الأحياء المائية في الارتفاع مع نمو سكان العالم. ومع هذا النمو المستمر والتوسع في تربية الأحياء المائية، فإن الحاجة إلى الأعلاف المغذية والعالية الأداء ستكون ضرورة حتمية للصناعة وقدرتها على تزويد المستهلك بمنتج نهائي يحتوي على الدي أتش أيه العالي الجودة. وقد طورت هيلي منتجا مستداما متميزا عبر نيميغا. وسيندل متحمسة للدخول في شراكة مع هيلي لتطوير السوق العالمية ومبيعات هذا المكون المغذي الفعال للغاية.”

وتقوم هيلي وسيندل بعرض نيميغا هذا الأسبوع في مؤتمر أميركا ومعرض لتربية الأحياء المائية في سان أنطونيو، تكساس. وبانتظار موافقة الجهات التنظيمية، سيكون نيميغا متوفرا في وقت مبكر من هذا العام.

وإذ هي شركة علوم حياتية تطبيقية وتكنولوجيا تقع خارج مدينة فينيكس، أريزونا، الولايات المتحدة الأميركية، شركة هيلي تركز على البحث وتطوير الطحالب وغيرها من المنصات البيولوجية التي تنتج ما يكفي وعلى نطاق تجاري للمنتجات التي تساعد الناس على العيش بشكل أفضل.

وإذ تأسست في العام 1973، تكرس سيندل نفسها لتقديم حلول الصحة في صناعة تربية الأحياء المائية العالمية، تعمل شركة سيندل من المكتب الرئيسي للشركة الواقع في فيرنديل، واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، على تصنيع وتسويق مجموعة من المنتجات لصناعة تربية الأحياء المائية العالمية التي هي مكرسة خصيصا لصحة الأسماك والأمن البيولوجي. سيندل هي مشاركة عالمية نشطة في صحة تربية الأحياء المائية ولها مكاتب في الولايات المتحدة وكندا وماليزيا وشبكة من الشراكات العالمية في أميركا الجنوبية وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.